تعرّف على أفضل 10 نساء فلسطينيات قويات ومؤثرات!

  1. فدوى طوقان

فدوى هي أول شاعرة فلسطينية قاتلت من خلال كلماتها وقصائدها من أجل حرية فلسطين. اعتقد أهلها أن مشاركة المرأة في الحياة العامة هو أمر غير مقبول وبسبب هذا، قامت طوقان بتعليم نفسها بمساعدة أخيها، الشاعر الفلسطيني إبراهيم طوقان.

  1. كريمة عبود

كريمة هي أول مصورة مسيحية فلسطينية، افتتحت استوديو لتصوير النساء في بيت لحم. في الوقت الذي لم تظهر صور النساء في جوازات السفر.

كما تمكنت كريمة بصورها من توثيق مرحلة مهمة من التاريخ الفلسطيني في النصف الأول من القرن العشرين لحياة الفلسطينيين ما قبل النكبة.

  1. مي زيادة

مي هي أول خطيبة في العالم العربي، حيث سلبت قلوب الجمهور بصوتها وكلماتها. وقد نشرت العديد من المقالات في الصحف العربية، كما نشرت ثلاثة عشر كتابا، وقد توفيت في عام 1941.

  1. ريم بنّا

ريم هي مغنية فلسطينية، وملحنة وموزعة وناشطة معروفة بشكل كبير من خلال تفسيراتها الحديثة للأغاني والشعر التقليدي الفلسطيني.

  1. هيام عباس

هيام هي واحدة من الممثلات في العالم العربي الأكثر شهرة وذات أدوار رئيسية في أفلام هوليوود، وكذلك في صناعة الأفلام المحلية.

حازت عباس على جائزة أفضل ممثلة في حفل توزيع جوائز شاشة آسيا الباسفيك ( APSA)  لعام 2008 عن فيلم ’شجرة الليمون’.

  1. آن ماري جاسر

كتبت آن ماري جاسر، وأنتجت وأخرجت أكثر من أربعة عشر فلم حائز على جوائز، منها ’ ملح هذا البحر’ و’ لما شفتك’. وهي المرأة الفلسطينية الوحيدة التي كان لها ليس فلما واحدا بل فيلمان مختاران رسميا لمهرجان كان السينمائي. كمؤسسة لشركتها الخاصة للإنتاج ’ أفلام فلسطين’، تم ذكر أن فيلمها ’ لما شفتك’ هو ممول بالكامل من قبل الصناديق العربية، مع طاقم عمل وتمثيل عربي بشكل شبه كامل. ولا تزال آن ماري تفتح آفاقا جديدة لمخرجين عرب، حيث فازت مؤخرا بجائزة ’ نبتاك’ لأفضل فيلم آسيوي في مهرجان برلين الدولي.

  1. هند الحسيني

هند هي أول امرأة فلسطينية أنشئت دارا للأيتام بعد حرب 1948. حيث أنها قد جمعت خمسة وخمسون يتيما من الذين فقدوا آباءهم في مجزرة دير ياسين، وقد أنشأت دارا للأيتام بـ 138 جنيه فلسطيني فقط.

  1. الملكة رانيا

ولدت رانيا الياسين في 31 أغسطس 1970 في الكويت. والديها فيصل صدقي الياسين وإلهام ياسين هما من فلسطين. بسبب حرب الخليج الأولى، اضطرت عائلة رانيا إلى الهرب إلى عمان، الأردن، حيث تزوجت في وقت لاحق من ملك الأردن، الملك عبد الله، لتصبح واحدة من السيدات الأوائل الأكثر بروزا وأهمية في العالم العربي. وهي تلعب دورا نشطا في تعزيز التعليم والشباب، مسلطة الضوء على أهمية الدور القيادي للمرأة والتحدث باسم اللاجئين.

  1. هند خوري

هند هي خبيرة اقتصاد فلسطينية. وكانت المندوب العام لمنظمة التحرير الفلسطيني في فرنسا في الفترة من مارس 2006 وحتى يونيو 2010.

كما عملت خوري لعدد من السنوات مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي/برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني، قبل أن تتولى منصب وزير دولة السلطة الوطنية الفلسطينية.

في عام 2005، شغلت منصبا وزاريا بارزا كوزيرة شؤون القدس، حيث كانت مسؤولياتها تتمحور حول التعامل بشكل رئيسي في القضية الحساسة للغاية للوضع النهائي للقدس. وكانت الوزيرة خوري أيضا قائدة مجتمع مدني نشطة لسنوات عديدة تركز على التطوير والدين وشؤون المرأة.

  1. هويدا عراف

ولدت عراف في الولايات المتحدة من أصول فلسطينية، وهي ناشطة في مجال حقوق الإنسان، ومحامية ومؤسسة مشاركة لحركة التضامن الدولية، وهي منظمة ذات قيادة فلسطينية تركز على مساعدة الجانب الفلسطيني من الصراع الإسرائيلي الفلسطيني باستخدام مظاهرات احتجاجية لا عنفيّة.

كانت عراف رئيسة مجلس حركة تحرير غزة، وهي المؤسَّسة المسؤولة عن سفن إغاثة الحرية لغزة. وقد كانت على متن قوارب غزة حرة عام 2008 وأيضا على أسطول 2010 الذي هُوجم من قبل القوات الخاصة الإسرائيلية.