تعرفوا على أحد خريجينا الأكثر تأثيرا: الياس دعيس

 

لهذا الشهر، قمت بمقابلة لطيفة جدا ومميزة مع واحد من خريجينا الأكثر تأثيرا، الياس دعيس. سألته عن حياته المهنية، ودراسته، وترشحه في انتخابات البلدية الأخيرة، وإدارة مهرجان حياة بيت لحم، وتأثير كلية بيت لحم للكتاب المقدس في حياته، وطلبت منه رسالة قصيرة يشاركها مع طلابنا الجدد بينما يبدؤون الفصل الدراسي الجديد.

آمل أن تستمتعوا بالتعرف على هذا الشاب المدهش بقدر ما استمتعت أنا.

ماذا درست في كلية بيت لحم للكتاب المقدس، ومتى تخرجت؟

“كنت طالبا في برنامج الأدلاء السياحيين. تخرجت في عام 2010، وأنا حاليا طالب في برنامج دراسات السلام. ”

ما هو تأثير كلية بيت لحم للكتاب المقدس في حياتك؟

“ساعدتني كلية بيت لحم للكتاب المقدس في تشكيل رؤيتي كمسيحي حول كيفية الاستجابة والتعامل مع الوضع السياسي الحالي، ومعرفة المزيد عن لاهوت الأرض، وتاريخ الديانات التوحيدية الثلاثة (اليهودية والمسيحية والإسلام)، والمعرفة حول ثقافة وتقاليد وتاريخ الأرض المقدسة. والأهم من ذلك كله، ساعدتني كلية بيت لحم للكتاب المقدس في اكتشاف مهاراتي القيادية “.

كيف تصف علاقتك الحالية مع الموظفين وأعضاء هيئة التدريس في الكلية؟

“علاقتي قوية مع الموظفين وأعضاء هيئة التدريس. لقد كنت منسق الخدمات اللوجستية، كما ساعدت في إجراءات التسجيل لمؤتمر المسيح أمام الحاجز لمدة عامين على التوالي. وأنا دائما أشمل كلية بيت لحم للكتاب المقدس في البرنامج السياحي داعيا لزيارة الكلية، ومقابلة الطلاب والتعرف على الكلية “.

كشاب، لماذا اخترت البقاء في فلسطين وخدمة بلدك بينما يغادرها العديد من الشباب من أجل حياة أفضل في الغرب؟

“منذ أن اكتشفت دعوتي وشغفي في حياتي من خلال دراستي في كلية بيت لحم للكتاب المقدس، قررت أني أحتاج إلى البقاء والعيش وإعطاء كل حياتي هنا في فلسطين، لخدمة مجتمعي بطرق مختلفة”.

ما الذي يميز فلسطين؟

“فلسطين بلد متعدد الثقافات ومتعدد الديانات. وهذا يجعلها فريدة من نوعها ومميزة. إن تنوع المجتمعات والهويات يخلق مثالا حقيقيا للعالم بأسره حول السلام والقبول والتنوع “.

الانتخابات: أخبرني المزيد عن الانتخابات، ولماذا اخترت الترشح لمنصب رئيس البلدية؟ وكيف أثر ذلك على حياتك؟

“قررت الترشح لانتخابات البلدية في بيت ساحور لأنني أؤمن بالتغيير الإيجابي، وكل شخص يمكن أن يكون التغيير الذي يريد أن يراه في هذه الحياة. لا يمكننا الاستمرار في لعب دور الضحية إذا أردنا تغيير مجتمعاتنا؛ نحن بحاجة إلى تحدي أنفسنا وإيجاد دعوتنا في الحياة للانتقال خطوة واحدة إلى الأمام لكي نكون التغيير في وضعنا الحالي ومستقبلنا “.

الآن أنت عضو في بلدية بيت ساحور، فما هو دورك؟ وما الذي تأمل في تحقيقه أو التأثير عليه بينما تحافظ على هذا الدور في المجتمع؟

“أنا عضو مجلس في بلدية بيت ساحور. إنني أشارك بشكل أكبر في العلاقات العامة والبرامج، وأنا أتطلع إلى بناء علاقات وثيقة بين القطاعين العام والخاص لخلق رؤية لمستقبلنا في مدينة بيت ساحور. وبهذا، نأمل أن نتمكن من التعامل مع جميع التحديات التي تواجهنا في المدينة على المستويات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية.

كما آمل أن نتمكن من إنشاء فصول جديدة في المدارس للعمل مع الطلاب في سن مبكرة من اجل تعميق مسؤولياتهم الاجتماعية تجاه مدينتهم، وخلق قادة شباب قادرين على قيادة المجتمع في المستقبل “.

ما مدى أهمية دور الشباب في البلد؟

“يشكل الشباب حوالي 35٪ من سكان منطقتنا، ولهذا يجب أن يكونوا أكثر انخراطا في صنع القرار والقيادة في بلادنا”.

مهرجان حياة بيت لحم: أخبرنا المزيد عنه. من أين جاءت الفكرة؟ والآن وبعد خمس سنوات، ما مدى أهمية هذا المهرجان لبيت لحم؟

“مهرجان حياة بيت لحم هو مبادرة مجتمعية بدأت في عام 2013 للاحتفال بثقافتنا، وتعزيز بيت لحم كمدينة مفتوحة ومتعددة الأديان، وتحدي مفاهيمنا المحلية والدولية للعدالة. هدفنا الرئيسي هو إحياء شارع النجمة، الذي كان في السابق قناة رئيسية للتجارة في بيت لحم، وهو طريق الحج من القدس إلى بيت لحم، حيث نعتقد أن مريم العذراء ويوسف ساروا به للوصول إلى مغارة المهد حيث ولد يسوع.

يربط المهرجان المجتمعات المحلية بالعمل العالمي من خلال قائمة واسعة من الفنانين المحليين والدوليين المدرجين في برنامج العرض خلال الأيام الأربعة الكاملة من الأنشطة التي تنظم سنويا في بداية أغسطس. أركاننا الثلاثة هي الإيمان والثقافة والعدالة، مع قائمة من الأنشطة التي تتراوح بين الحفلات الموسيقية وورش العمل والمسيرات والإنتاج المسرحي ولوحات العدل والإيمان والمؤتمرات والأنشطة متعددة الإيمان، وعرض الأفلام، وجولات المشاركات التربوية، ومجموعة متنوعة من الأنشطة المجتمعية.

حياة بيت لحم هو فرصة لجلب العالم إلى بيت لحم وبيت لحم إلى العالم، لتمكين المجتمع وإظهار دعمكم لحركات السلام والعدالة التي تبتهج بها بيت لحم “.

وأخيرا، لماذا تشجع الشباب على البقاء في هذه الأرض، على الرغم من كل الصعوبات التي يواجهونها الآن والتي قد يواجهونها في المستقبل؟

” “اختار الله كل شخص لتحقيق هدف في هذه الحياة. يمكننا جميعا خلق المستقبل الذي نريد أن نعيش فيه، ولكن كل ما نحتاجه هو أن نجد دعوتنا في الحياة وكيف يمكننا المساهمة في مجتمعنا بطريقة إيجابية. يمكننا أن نجعل المستحيل ممكنا باستخدام كل الإمكانيات التي لدينا في حياتنا”.

ما هي النصيحة التي يمكنك تقديمها لطلبة كلية بيت لحم للكتاب المقدس في بداية العام الدراسي الجديد؟

“تعلم من خبرات وأفكار الموظفين وأعضاء هيئة التدريس في كلية بيت لحم للكتاب المقدس. انخرط وشارك في جميع أنشطة الكلية لأنها تجربة مغيرة للحياة”.

 

شكرا لك، إلياس، على روحك وتفانيك نحو بلادنا. نحن نصلي أن يُنهض الله المزيد من القادة الشباب المتحمسون لخدمة بلدهم وشعبهم بقدر حماسك.