كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف قمة القيادة العالمية الرابعة في بيت لحم

لمدة يومين في شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، قام موظفو وطلبة وأعضاء هيئة التدريس في كلية بيت لحم للكتاب المقدس، بمشاركة جهودهم والعمل بجد لاستضافة مؤتمر قمة القيادة العالمية في بيت لحم للمرة الرابعة. قمة القيادة العالمية، والذي بدأت من قبل القس الشهير بيل هايبلز، هو مؤتمر قيادي لمدة يومين يبث مباشرة بجودة عالية من حرم مبنى مؤسسةWillow Creek بالقرب من شيكاغو، إلى مئات المواقع في أمريكا الشمالية والى أكثر من 675 موقعا في 125 بلد مختلف.

تعد القمة، والتي استقطبت أكثر من 150 مشاركا، فرصة للكلية من أجل العمل معا وخدمة المجتمع. حضر المؤتمر قادة من مختلف الخلفيات والتخصصات من جميع أنحاء فلسطين. وقد شعرت الكلية بسعادة غامرة لاستقبال قادة مسيحيين ومسلمين من الخليل ونابلس والقدس والجليل. حيث تم تمثيل مجموعة واسعة من القطاعات، بما في ذلك قطاع الأعمال والحكومة والمؤسسات غير الربحية والتعليم والدين.

بالنسبة لرئيسنا القس جاك سارة، فإن جلب قمة القيادة العالمية إلى بيت لحم هو حافز يجذب المزيد من القادة للمسيح وللخير الأعظم. فبالنسبة له، تسعى الحكومة جاهدة من أجل إيقاع جديد بين السياسيين لإيجاد وسيلة لبناء مجتمع مدني ملموس. فيقول: “ككنيسة وخدمة، نحن نسعى جاهدين لذلك أيضا. ونحن نعمل مع قادة من جميع المجتمعات – رجالا ونساء، وسياسيين، وسوق العمل، وقادة أعمال – من اجل مساعدتهم على معرفة المزيد عن القيادة، ولا سيما القيادة الأخلاقية والأدبية “.

كان المتكلمون في مؤتمر القمة هذا العام استثنائيين. فكان لدينا على خشبة المسرح أيمن عودة، رئيس القائمة المشتركة، ثالث أكبر حزب في الكنيست الحالي. حيث تحدث عن التحديات التي يواجهها كقائد عربي فلسطيني في دولة إسرائيل وكيف تغلب عليها. كان خطابه ملهما، حيث أصر على أن القائد الجيد يقود بين الشعب، فهو جزء منهم، وهو يشعر بألمهم وتحدياتهم، ويسير أمامهم.

وكان من أبرز أحداث المؤتمر حلقة النقاش المباشرة لثلاث نساء قياديات فلسطينيات ملهمات، بعنوان: “القيادة وسط الألم”. مادلين سارة، معلمة في كلية بيت لحم للكتاب المقدس لمدة 16 عاما، وهي تدير أيضا مكتبا لتقديم المشورة في الكلية منذ السنوات الأربع الماضية. مادلين هي أيضا معلمة ومدربة لقيادة النساء في فلسطين والشرق الأوسط، وهي جزء من لجنة القيادة التي تعمل على تدريب وتمكين المرأة الرائدة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. تضمنت حلقة النقاش أيضا الأخت كاثرين شهوان، وهي زوجة وأم لثلاثة أطفال. كاثرين حاصلة على شهادة البكالوريوس في دراسات الكتاب المقدس من كلية بيت لحم للكتاب المقدس. وقد عملت سابقا في مختلف الخدمات المسيحية مع الأطفال والنساء، وهي حاليا مقاتلة شرسة ضد مرض السرطان. استمع المشاركون أيضا إلى رانيا جقمان مرة، مديرة المؤسسة العربية التعليمية في بيت لحم. وهي أيضا عضوة في مجلس باكس كريستي الدولي. رانيا حاصلة على درجة البكالوريوس في الأدب الإنجليزي من جامعة بيت لحم، وعلى درجة الماجستير في النوع الاجتماعي والتنمية من جامعة بيرزيت.

دائما ما تتشرف كلية بيت لحم للكتاب المقدس بخدمة المجتمع الفلسطيني من خلال المؤتمرات والورش والأحداث المختلفة التي تمكن القادة من شحذ مهاراتهم وتطوير الناس الذين يقودونهم. نحن متحمسون لقمة القيادة العالمية القادمة في أكتوبر 2018. لا تنسوا أن تحجزوا مقاعدكم!