خدمة “آنية بيده” تستقبل العام الجديد بأمسية ميلادية مميزة.

استقبلت خدمة “آنية بيده” خدمة المشورة والإرشاد العام الجديد، بأمسية مميزة أحياها المرنم نزار فرنسيس، بحضور عدد كبير من سيدات منطقة بيت لحم والقدس.

افتتح الأمسية المرنم نزار فرنسيس بباقة من ترانيم العبادة والتسبيح المميزة، حيث شاركه في العزف القس الدكتور جاك سارة رئيس كلية بيت لحم للكتاب المقدس. تفاعلن السيدات كثيراً مع فقرة الترنيم والمرنم نزار، الذي شارك قليلاً من اختباره الشخصي، وكيف أن الله غيّر حياته واختار أن يُكرّس حياته وموهبته وصوته للرب ولخدمة الرب وحده.

ثم شاركت الأخت مدلين سارة مؤسسة الخدمة بعظة، كيف أن الله ابتدأ العهد القديم بحواء التي أخطأت، ثم ابتدأ العهد الجديد عهد النعمة والخلاص والمغفرة أيضا بامرأة والتي هي مريم العذراء. وكيف أن الله على مر التاريخ اختار المرأة الشجاعة والقوية ليُغيّر التاريخ.

وكذلك نحن، نستطيع أن نُغيّر التاريخ، من خلال علاقتنا مع الرب يسوع التي تؤثّر في حياة النساء الأخريات من خلال تتميم دعوة الله لحياتها.

وعلى كل امرأة أن يكون لديها قلب مطيع، وأن تتحمّل نتائج هذه الطاعة، تماماً مثل ما كانت القديسة مريم العذراء، التي أطاعت صوت الرب وتحدّت المجتمع وعاداته، عندما أخبرها الملاك بأنها حُبلى من الروح القدس. فهي لم تكترث لكلام الناس والمجتمع، لان الرسالة كانت لها من العلي.

أنهت الأخت مدلين بأن عيوننا كنساء يجب أن تتركّز على الله، من خلال علاقتنا معه ومن خلال قراءتنا للكلمة، ومن خلال علاقاتنا الصحية، حيث أكّدت على ضرورة أن يكون في حياة كل سيدة وفتاة امرأة روحية تدعمها وتصلي من أجلها في مسيرتها، تماماً مثلما كانت أليصابات لمريم العذراء.

جدير بالذكر أن خدمة آنية بيده خدمة مشورة وإرشاد للمرأة تأسست على يد الأخت مدلين سارة أخصائية تربية ومرشدة نفسية مسيحية. تقوم الخدمة بالعديد من النشاطات منها دورات توعوية وتعليمية، وجلسات مشورة فردية، ومحاضرات شهرية تعليمية.