كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُشارك في مؤتمر المجلس الدولي لما عبر البحار في مصر

عقد المجلس الدولي عبر البحار مؤتمراً في مصر لجميع كليات ومعاهد اللاهوت في منطقة الشرق الأوسط / شمال أفريقيا (MENA) بعنوان “تعليم لاهوتي فعال عبر الإنترنت”.

مجلس عبر البحار هو منظمة إنجيلية متعددة الطوائف تعد القادة المسيحيين من خلال الشراكة مع المعاهد الناشطة في جميع أنحاء العالم لتعزيز مملكة الله. عقد مؤتمرهم الأخير في مصر تحت اسم “تعليم لاهوتي فعال عبر الإنترنت” بمشاركة تسعة معاهد وكليات لاهوتية مختلفة من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مثل لبنان والأردن ومصر والجزائر والسودان. وقد مثّل كل من بهجت خضر، رئيس قسم دبلوم دراسات الكتاب المقدس عبر الإنترنت في كلية بيت لحم للكتاب المقدس، وجبرائيل حنا، نائب العميد الأكاديمي، الكلية في المؤتمر.

ناقش المؤتمر موضوعات مختلفة منها نظرات متعمقة ومواطن القوة والضعف في التعليم اللاهوتي عبر الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وكيفية إنشاء بيئة تعليمية ديناميكية، والتعليم الفعال للكنائس المحلية.شارك بهجت خضر عن برنامج الدراسات اللاهوتية عبر الإنترنت في كليتنا. وشارك حول نقاط قوتنا وضعفنا وكيف يعمل الله من خلال البرنامج. ترك المؤتمر أثرا كبيرا في نفس بهجت. وقال أنه، كمنسق، قد تعلم كيف يقوم بتطوير أسلوبنا والمحتوى اللاهوتي، وكيفية استقطاب الطلاب، وكيفية التعامل مع البيئة المحيطة، وكيفية تنمية أعضاء هيئة التدريس الخاصة بنا للمساهمة بشكل أكبر في البرنامج، وأيضا كيفية تقييم العمل والخدمة.

وقال بهجت: “يعد برنامجنا أحد أفضل برامج التعليم اللاهوتي عبر الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. على الرغم من أنه يواجه العديد من التحديات، مثل الحاجة إلى المزيد من أعضاء هيئة التدريس من أجل التدريس ومن اجل أن يكونوا جزءًا من البرنامج، والحاجة إلى تطوير برنامج التسجيل لدينا لأننا في الوقت الحالي لا نزال نقوم بالتسجيل يدويًا، كما نحتاج إلى الوصول إلى المزيد من الطلاب المحليين.” وأضاف بهجت: “لقد فوجئت المعاهد الأخرى بتطور برنامجنا. لقد أحبوا فكرة أن لدينا فريقنا الإعلامي الخاص بالإنتاج الذي ينتج مقاطع فيديو احترافية للغاية، كما أنهم يحبون الطريقة التي نبقى بها على تواصل مع طلابنا، عن قرب، وذلك عبر تطبيق WhatsApp بشكل يومي.”

“لقد شجعنا المؤتمر كثيراً، مؤكدا لنا أننا نسير على الطريق الصحيح. هذا أعطانا دفعة للتقدم لأخذ البرنامج إلى مستويات أفضل. لدينا الآن حوالي 60 طالبًا في البرنامج عبر الإنترنت والذين نفخر بهم كثيرا. وتكمن خططنا المستقبلية مقابلتهم وجهاً لوجه في مكان ما في أوروبا لتشجيعهم وربما عقد بعض ورش العمل معهم. كما تشمل خطتنا المقبلة على العمل على اعتمادنا الأكاديمي وخلق طرق جديدة لاستقطاب الطلاب.”