زيارة جمعية الراعي العاشرة للخدمة بين اللاجئين في الأردن!

توجّه أربعة عشر من طلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس، يرافقهم رئيس جمعية الراعي الأخ سري زيدان ونائب الرئيس الأكاديمي الأستاذ غابرييل حنا، إلى الأردن، للخدمة بين اللاجئين السوريين هناك.

هذه هي المرة العاشرة التي تنظم فيها جمعية الراعي، بالإضافة إلى كلية بيت لحم للكتاب المقدس، بمساعدة كنيسة الاتحاد في المفرق، خدمة للاجئين في الأردن. إذ تذهب جمعية الراعي كل عام لمساعدة اللاجئين، حيث يظهرون لهم المحبة من خلال مساندتهم في آلامهم، والصلاة معهم، ومنحهم الموارد الأساسية مثل الطعام والبطانيات.

قال سري زيدان، قائد المجموعة ورئيس جمعية الراعي، أن الأيام السبعة قد غيرت الكثير في حياة الطلاب، وقد أظهروا محبة يسوع ونوره لكل لاجئ قابلوه:“كانت زياراتنا مذهلة؛ وكان الناس مرحبين جدًا، وأكثر ما ساعدنا هو أن كنيسة الاتحاد قد أقامت علاقات جيدة مع اللاجئين، لذا رحبوا بنا وكانوا كرماء معنا”. وأضاف سري: “اللاجئون يفقدون الأمل. فقد مرّ وقت طويل على تركهم لبلادهم ومجيئهم الى الأردن. فهم لا يمكنهم العمل أو الدراسة أو السفر، ويشعرون أن الحياة قد تخلت عنهم. كان هذا أصعب شيء تشعر به وتسمعه منهم. لقد بذلنا قصارى جهدنا لمواساتهم والاستماع إلى قصصهم والشعور بألمهم”.  وأضاف سري: “كل ليلة كنا نقوم بمشاركة يومنا بالإضافة إلى تأمل من الكتاب المقدس؛ فكنا نلخص أحداث اليوم الذي قضيناه معا، وكيف أثرت بنا الزيارات. كما شاركنا العواطف التي حملناها معنا بعد كل زيارة. كانت تلك المشاركات صعبة للغاية، وكان الطلاب يشعرون بالحزن الشديد. لقد كان تحديا بالنسبة لي أن أساعدهم يشعرون بتحسن بعد هذه التجارب الصعبة.”

ساعد جزء من المجموعة أيضًا في المدرسة التابعة للكنيسة، والتي تضم حوالي 100 طالب سوري يأتون ويتعلمون الأشياء الأساسية مجانًا. ساعدت المجموعة المعلمين في المدرسة، وأعدوا الوجبات الخفيفة كما ساعدوا في بعض أنشطة الطلاب.في هذه الزيارة، ساعدت جمعية الراعي سيدتين سوريتين للبدء بمشروع خياطة جديد بمفردهما. لقد عرفوا من كنيسة الاتحاد أن هاتين المرأتين موهوبتان للغاية في أعمال الخياطة، وهكذا تم منحهما المال لبدء بمشاريعهم الخاصة. حول التحديات التي تواجهها جمعية الراعي من أجل القيام بهذه الخدمات، يقول سري:“إن التحدي الكبير الذي يواجهنا هو الحصول على ما يكفي من المال للقيام بتلك الزيارات، خاصة الآن، لأننا بدأنا ننفذ من الأموال المخصصة لهذه الخدمة. نحن بحاجة إلى العمل لجمع المزيد من الأموال. سوف تقوم جمعية الراعي بزيارة أخرى للخدمة إلى الأردن في شهر أكتوبر هذا العام. نحن بحاجة إلى المزيد من الأموال لهذه الرحلة، ونحن على يقين من أن الله سيوفرها. سنبني أيضًا علاقة أقوى مع كنيسة الاتحاد، التي تقوم بعمل رائع بين اللاجئين في المفرق.” نحن ممتنون للغاية للعمل العظيم الذي تقوم به جمعية الراعي في مجتمعنا وبين اللاجئين. يرجى ابقائهم في صلواتكم، وليسدد الرب بسخاء جميع احتياجاتهم.