مشاريع تخرّج طلاب قسم الإعلام في كلية بيت لحم للكتاب المقدس

أقام قسم الإعلام في كلية بيت لحم للكتاب المقدس الأسبوع الماضي عرضاً لمشاريع تخرّج طلاب الفوج الثامن، بحضور إدارة الكلية وأهالي الطلاب.

رحّب نائب العميد الأكاديمي ومُنسّق شؤون الطلبة الأستاذ جبرائيل يعقوب حنا بالضيوف الكرام، مُقدّماً الطلاب ومشاريعهم التي تخلّلت أفلام قصيرة وبرامج تلفزيونية طرحت مواضيع اجتماعية مختلفة.

قدّمت الطالبة بيلار فيلماً قصيراً بعنوان: “أيسل”، حمل عنوان الفيلم اسم ابنتها الصغيرة، أوصلت بيلار من خلال فيلمها المميز فكرة أن الزواج المبكر ليس حالة صحية ولكن، إن حصل فهذا ليس نهاية الطريق. قدّم الفيلم قصة الطالبة نفسها، وكيف استطاعت أن تتحدّى عمرها، وأن تكون أم وربة ومنزل وزوجة وطالبة في نفس الوقت. شجّعت بيلار في فيلمها كل فتاة اضطرت أن تتزوّج زواجاً مبكراً أن لا تيأس، وأن هذا ليس نهاية الطريق، بل أنها تستطيع أن تُحقّق ذاتها وأن تكون ناجحة في جميع مجالات حياتها.

“غزة جميلة ولكن” كان عنوان فيلم الطالب جودت من غزة، طرح جودت في فيلمه المعاناة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية لسكان مدينة غزة، وكيف أن هذه المعاناة التي يعيشونها بشكل يومي جعلتهم يبحثون عن كل الطرق الممكنة للهجرة وترك وطنهم.

كسرت الطالبة ليلى في فيلمها الذي حمل عنوان: “قصة نجاح” الصورة النمطية للمرأة الضعيفة، وقدّمت نموذج لامرأة قوية جسدتها من خلال السيدة ليندا جرايسة، التي استشهد زوجها ولكنها لم تغلق على نفسها، بل اجتهدت ودرست وحصلت على شهادات عليا وهي تحتل الآن مركزاً مرموقاً في المجتمع.

“ما شفته” طرح هذا الفيلم قصة  شهيد في ال 15 من عمره، الذي عُرف ب شهيد الكونتينر. في اليوم الذي استشهد فيه لم تراه أمه عندما خرج من المنزل، وعندما سألوها ماذا كان يرتدي ابنك لكي تتعرّف على جثته، قالت: “ما شفته”. أظهرت الطالبة ختام الجانب الإنساني من حياة الشهيد، ومدى تعلّق أهله فيه خاصة والدته، وكيف أن الموت خطفه من وسطهم بين ليلة وضحاها ومن دون سابق إنذار.

ناقشت الطالبة شيرين في فيلمها “عربيّة” موضوع عمالة الأطفال، حيث أبرزت معاناة الأطفال في المجتمع الفلسطيني. سلّطت الضوء على حياة طفل صغير في الشارع، حيث بدأ في العمل في السابعة من عمره، حاملاً مسؤولية والدته وأخواته على عاتقه. كما وتطرقت شيرين في فيلمها إلى الجانب القانوني لعمالة الأطفال في فلسطين.

قام الأخوان الياس وخضر حنضل، بإنتاج برنامج حواري عن معايير الجودة في مستشفيات الأطفال في بيت لحم. تخلّل البرنامج تقريراً مصوّراً عن المستشفيات وأقسامها والمعايير المُتّبعة فيها.

استطاع طلاب قسم الإعلام من خلال شاشتهم الصغيرة إيصال رسائل عميقة مُتعدّدة ومختلفة كل بحسب القضية التي طرحها. نحن بدورنا في الكلية فخورين جداً بهم وبعملهم وبإبداعهم، متمنين لهم دوام التقدم والنجاح.