إذا كنت من خريجي كلية بيت لحم للكتاب المقدس، فتأكد من التواصل معنا! نحن نقيم في كل عام عشاءا مميزا من أجل خريجينا ونود كثيرا أن تكون جزءا منه.

تعمل عميدة شؤون الطلبة لدينا، شيرين هلال، من أجل بناء علاقات رائعة وقوية مع كل من الطلاب والخريجين! للبقاء على اتصال معنا، تأكد من أن تتابعنا على الفيسبوك أو تبعث لنا رسالة بالبريد الالكتروني على العنوان التالي: info@bethbc.edu

تعرفوا على بعض خريجينا!

غريس الزغبي هي معلمة في كلية بيت لحم للكتاب المقدس، حيث أنهت برنامج الماجستير في لندن وعادت للتدريس ولتكون رئيسة قسم الدراسات اللاهوتية في الكلية. كانت غريس مكسبا كبيرا للكلية خلال العام الماضي، حيث كانت مسؤولة عن الإشراف على تطبيق اعتماد الكلية من قبل مؤسسة آسيا اللاهوتية والتي تمت الموافقة عليه في فبراير عام 2014.

القس عازر عجاج هو رئيس معهد الناصرة الإنجيلي اللاهوتي. يخدم القس عجاج المعهد كمحاضر في تاريخ الكنيسة، والعهد القديم، والدراسات الرعوية، وهو أيضا مدير برنامج بكالوريوس اللاهوت. حصل القس عجاج على درجة البكالوريوس في اللاهوت من كلية بيت لحم للكتاب المقدس، وعلى درجة الماجستير في اللاهوت من كلية اللاهوت المعمدانية الدولية في براغ، وهو طالب دكتوراه في كلية سبورجون في لندن. ارتسم القس عجاج في الخدمة عام 2008. وقد شغل منصب راعي الكنيسة المعمدانية المحلية في الناصرة.

انطون نصار تخرج من برنامج الماجستير في كلية بيت لحم للكتاب المقدس. أثناء دراسته في كلية بيت لحم للكتاب المقدس، بدأ العمل في المدرسة اللوثرية في بيت لحم، مدرسة دار الكلمة، كمدرّس تربية دينية للصفوف من الأول إلى الثاني عشر، ليصبح بعدها نائب المدير من عام 2007 إلى عام 2015. وفي عام 2015 عُيّن مديرا للمدرسة.

ايميلي خوري: تخرجت من الكلية في عام 2012. كانت دائما تحلم بالعمل مع الشباب والأطفال، ومنذ تخرجها، منحها الله هذه الرغبة. تعمل ايميلي اليوم كمدرّسة تربية دينية في مدرسة دار الكلمة في بيت لحم، وهي تعتبر وظيفتها حاسمة لأنها تقوم بتعليم المراهقين (أعمار ما بين 13-16) كيفية قراءة الكتاب المقدس وجعله ملائما لحياتهم اليومية.

يوسف خوري: هو من بيت لحم لكنه تربّى في غزة. في عام 2007، حصل على تصريح من السلطات الإسرائيلية للانتقال إلى بيت لحم. بالنسبة له كانت هذه علامة على أن الله أراد ليوسف تغييرا في حياته وأراد ليوسف أن يعيش من أجله. في عام 2008 انضم لكلية بيت لحم للكتاب المقدس. بعد تخرجه، خدم يوسف وزوجته ميرنا الرب في كلية بيت لحم للكتاب المقدس وكنيسة عمانوئيل، حيث يخدم يوسف في الكلية من خلال خدمة للشباب بعنوان “جيل النهضة” وتخدم ميرنا مع خدمة للنساء بعنوان “آنية بيده” والتي تركز على تمكين المرأة الفلسطينية. وفي كنيسة عمانوئيل يعمل يوسف وميرنا معا في خدمة الأزواج الشابة.