التحالف الأكاديمي لحوار الأديان في فلسطين يعقد ورشة عمل في نابلس بمشاركة كلية بيت لحم للكتاب المقدس

عقد التحالف الاكاديمي لحوار الأديان في فلسطين ورشة عمل حول موضوع دور كليات الشريعة واللاهوت في السلم الأهلي  في فلسطين.

كانت الورشة مصغرة بسبب ظروف جائحة كورونا التي نمر بها، حيث شارك فقط 15 أستاذ وطالب وطالبة من كلية بيت لحم للكتاب المقدس وكلية الشريعة في جامعة النجاح- نابلس.

اشتملت الورشة على ورقتين قدمهما القس الدكتور منذر اسحق عميد كلية بيت لحم للكتاب المقدس والدكتور جمال الكيلاني عميد كلية الشريعة في جامعة النجاح حول السلم الأهلي من منظور ديني، وتطرقت الورقتان إلى نقاط واقتراحات عملية وإلى دور كليات اللاهوت والشريعة في السلم الأهلي.

تبع ذلك نقاش مُعمّق بين الأساتذة والطلبة حول ما تم طرحه في الورقتين، بالإضافة إلى نقاش حول السبل والامكانيات المطروحة للمُضي قدماً في تعزيز دور كليات اللاهوت والشريعة في الحفاظ على السلم الأهلي ونشر ثقافة الحوار والتعايش.

شارك الأستاذ يوسف الخوري مُحاضر في كلية بيت لحم للكتاب المقدس في ورشة العمل وقال: كان الاجتماع الأخير للتحالف الأكاديمي للحوار بين الأديان في كلية الشريعة- جامعة النجاح بنّاءً ومثمراً. لقد تناول الحاضرين موضوع خطاب الكراهية، وقدم المشاركون رؤية معاصرة وجميلة تقف في وجه أي شكل من أشكال العنصرية أو التحريض ضد الأخر، بل في المقابل أكد الحاضرين على رؤية توطيد ودعم خطاب المحبة والشراكة. إن حضور بعض الطلاب من كلية بيت لحم للكتاب المقدس وكلية الشريعة يشكل تقدم مهم في تطوير وتوسيع عمل التحالف. إن التعاون المشترك بين كلية بيت لحم للكتاب المقدس وكلية الشريعة في جامعة النجاح هو مثال على نجاح الكلية في أن تكون نوراً وملحاً في فلسطين ولكل الفلسطينيين.”

وعبّر القس الدكتور جاك سارة رئيس كلية بيت لحم للكتاب المقدس والذي شارك أيضاً في ورشة العمل عن أهمية هذه اللقاءات بين معلمي اللاهوت المسيحي ومعلمي الشريعة الإسلامية، مُضيفاً:  “إننا مسؤولون عن تخريج عشرات من الطلاب والطالبات اللذين بدورهم يصبحون قاده في المجتمع وفي الكنائس والمساجد. فالعلاقات التي سيبنونها والتعليم الذي سيتلقونه سيؤثر على وعظهم وخطابهم الديني ليُصبح خطاب السلام وبناء الجسور بين أولاد شعبنا الواحد، المسيحي والمسلم.”

عبّر الطالب يوسف زيت، طالب دراسات الكتاب المقدس في الكلية، عن فرحه للمشاركة في مثل هذه الحوارات قائلاً: “وجود شريحة مُثقّفة تدرس وتُدرّس في كليات اللاهوت والشريعة وتعمل على بناء الجسور ونبذ خطاب الكراهية، سينعكس إيجاباً على فئة كبيرة في المجتمع الفلسطيني.”

وأضاف الطالب نيكولاس جراد، من أحد طلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس المشاركين في الورشة: “أود أن أشكر أولا إخواننا في جامعة النجاح على حسن ضيافتهم لنا واستقبالهم. وأريد أن أوكد على أهمية هذا النوع من التحالفات لما يوجد حالياً من فراغات بين الطرفين في مجتمعنا، أنا أتمنى أن يستمر هذا التحالف للوصول إلى نتائج مرجية.”

والجدير ذكره أن التحالف الأكاديمي لحوار الأديان هو تحالف تأسس في العام الماضي بقيادة كل من كلية بيت لحم للكتاب المقدس وكلية الشريعة في جامعة النجاح في نابلس. ويهدف إلى نشر ثقافة الحوار بين أتباع الأديان في فلسطين من أجل بناء السلم الأهلي والجسور بين أبناء الوطن الواحد.