تعرّفوا على الطالبة ناهدة صليبي: طالبة في قسم الماجستير

اشكر الله من كل قلبي على ما منحني من نعمة، كي أنمو في محبته، وازداد معرفة في كلمته المقدسة واقترب من رحمته الالهية يوماً بعد يوم. كما واشكر كلية بيت لحم للكتاب المقدس على فتح المجال لي للدراسة والتعمق أكثر في الكتاب المقدس وكلمة الله، ومن ثم ان اكون قادرة ومؤهلة للخدمة المسيحية في المجتمع الذي اعيش فيه.

في هذا الفصل الدراسي من عام 2020 وهو الفصل الاخير قبل تقديم رسالة الماجستير، قمنا بدراسة مادتين، الاولى “العناية الرعوية والمشورة” والتي اضافت لي الشيء الكثير من المعرفة، خاصة في طرق الارشاد المسيحي وتقديم المشورة للأشخاص المحتاجين، من خلال أن يعرفوا بأنهم محبوبون من الله وأنهم مخلوقين على صورته ومثاله. كما ساهم هذا المساق على تنمية المهارات اللازمة التي يجب ان امتلكها من فن الاصغاء الجيد وغيرها لأكون مؤهلة للخدمة في الكنيسة.

المادة الثانية في هذا الفصل هي “اللاهوت الكتابي” والتي من خلالها تعرفت بل تعمقت في احداث الكتاب المقدس بشكلها المتسلسل، بدأً من سفر التكوين الى سفر الرؤيا، مكتشفين محبة الله التي تمتد لكل البشر، ومساهمين في بناء ملكوته على الارض، من خلال الدعوة الى التوبة، وقبول المسيح كمخلص وملك على حياتنا، من خلال حفظ الوصايا والعمل بها، والسير على خُطى الرب يسوع، وقبول الالم والتضحية، من خلال الطاعة الكاملة لله، والاصغاء الى الهامات الروح القدس، فنكون شهود لمحبته، ونساهم في تحقيق مشيئة الله على الارض كما في السماء، والاستعداد لمجيء المسيح الثاني.

استطيع الايجاز بأن المعرفة والاستفادة من دراسة هذا الفصل كانت غنية وزادت الكثير على ما تعلمته سابقاً، بالرغم من ان الظروف التي درسنا فيها هذا الفصل كانت صعبة وليست كالفصول السابقة بسبب انتشار فايروس كورونا، والتي كنا فيها مضطرين للدراسة عن بُعد من خلال برنامج تطبيق زووم عبر الإنترنت، وعدم مقدرتنا للالتقاء وجهاً لوجه في موقع الكلية وذلك حرصاً على سلامة الجميع وبسبب الاجراءات الوقائية المشددة بعدم التواصل عن قرب، مما افقد المحاضرة حيويتها بسبب قلة التفاعل بين الاستاذ والطلاب رغم الجهود التي كنّا نبذلها لخلق جو من التفاعل والمشاركة فيما بيننا.

ان الدراسة في البيت لم تكن سهلة بالنسبة لي شخصياً، لأن منزلي صغير، ولا يوجد غرفة خاصة بي للدراسة والتركيز الكامل في المحاضرات. كما ان جهاز الكمبيوتر الخاص بي موصول في غرفة المعيشة، فكنت مضطرة لأن ابذل مجهود مضاعف في التركيز لسماع المحاضرة دون تشويش. عدى عن مشاكل شبكة الانترنت المعتادة من بطء في السرعة او انقطاع في الشبكة وغيرها.

اخيراً كل الشكر والحمد لله، لقد انتهى هذا الفصل بالرغم من كل التحديات. لكن أستطيع ان اقول انه من خلال التعلم عن بُعد زادت معرفتي باستخدام الموسوعات الالكترونية، وتحميل الكتب والمراجع المختلفة عبر الانترنت. كما كان من المميز ايضاً في هذا الفصل ان تعرفنا على طلاب جدد من غزة وكلية الناصرة، فكان الاحترام المتبادل والتعاون هو السمة الظاهرة بيننا.

شكراً لإدارة كلية بيت لحم على تواصلها معنا والعمل على دعمنا وتشجيعنا رغم كل الظروف القاسية التي مررنا ونمر بها، اذ وفرت لنا جميع الكتب والمواد اللازمة لاستكمال هذا الفصل بنجاح. كما اشكر الاساتذة على تعاونهم معنا لأبعد الحدود، فكانوا صبورين جداً، ومنحونا الوقت الكافي لإنجاز التقارير والواجبات المطلوبة منا … فلهم كل الشكر.